القارئ أمير مصطفى أحمد عرفة يكتب: أقول إيه عن أمىمنشور بواسطة : بتاريخ : 16 سبتمبر، 2020





أقول إيه عن أمى .. دا مفيش كلام يتقال عنها، ولا في حاجة توفي حقها


دى هى الحاجة الحلوة اللي في دنيتي ..  دي هي فرحتي


من غيرها أنا مسواش.. حنانها عميني مش شايف حد تاني في عيني


الطيبة عنوانها والحنية مبدأها والابتسامة أساسها.. والكرم واخد منها حاجات ما هو أصله تلميذها


فخور إني ابنك ومهما أكتبلك وأعدلك لازم أكيد هنسي جميل من جمايلك.. شكلي هيبقي مش تمام لو مش ادتلك حقك تمام.


ست الستات هي وملكة جمال.. وعيني ما شافت زيها ولا حتي في الخيال.


مجرد متشوفها بس بتنسي الهموم والغم.. وتفتح نفسك بضحكة منها وكأنها علاج لكل داء من رب العباد.


هي الأمل في وسط ناس بتزرع في قلبي التشاؤم والكره.. وهي اللي بتحبني من قلبها قصاد عالم منافق كداب بيمثل عليا الطيبة والحب.


 لما موبايلي بسمعه بيرن بقول دا أكيد شركة الخط.. يا إما دي أمي بتتصل بيا عشان تسأل عليا.


هي الأمان، هي الاطمئنان.. هي الإجابة والسؤال، هي الحضن اللي يقدر يدفي جبال.


وتقلي عيد أم !! دا والله ظلم.. دي مش تستاهل عيد واحد


 دا كل يوم هي عيشاه قدامي بصحة وخير.. هو دا العيد بالنسبالي


هو دا العيد، هو دا العيد.. لما تنادي عليها تلقاها حواليك


 هاااا أكمل ولا كدا كفاية؟.. أصل لو كملت هتقعد معايا للغد


 وتحتاج مقالات وقصص وروايات.. عشان أوصفهالك بالظبط


وأقول إيه عن أمي .. دا مفيش كلام يتقال عنها.


 

صحافة المواطن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *